المنتخبات

نوستالجيا:يوم ذبح الأسود في كينشاسا

يوسف البليلي _23 مارس 2022

العام 1970عرف المشاركة الأولى للمنتخب المغربي في كأس العالم حينها وقع زملاء الأسطورة أحمد فرس على مشاركة مشرفة وحصدوا أول نقطة في تاريخ المنتخبات الأفريقية والعربية بالمونديال.

الأمال بعدها عقدت على مونديال ألمانيا الغربية 1974 لتحقيق إنجاز أفضل وطريق التأهل للمرة الثانية تواليا لن يكون مفروشا بالورود،الأسود اصطدموا في الدور الأول من التصفيات بمنتخب السينغال الذهاب انتهى متعادلا ليدخل الشك في أوساط الجماهير المغربية حول قدرة المنتخب على تكرار إنجاز الوصول للمونديال مخاوف سرعان ما تبددت بعد تحقيق الأسود الفوز بقلب داكار بهدفين لواحد ليلاقوا في الدور الموالي منتخب غينيا مباراة الذهاب بملعب الأخير انتهت متعادلة والإياب انتهى بفوز المنتخب الوطني بهدفين لهدف.

في ثالث الأدوار كان على الأسود تجاوز عقبة فيلة الكوت ديفوار وطريق التأهل يبدأ من أبيدجان التي نجح فيها رفقاء عسيلة في العودة بتعادل ثمين أعقبه فوز ساحق بالمغرب برباعية خلال مباراة ليضمن المغرب مكانا له في المرحلة النهائية من التصفيات إلى جانب منتخبي زامبيا والزايير (الكونغو الديمقراطية حاليا).

المرحلة النهائية أقيمت على شكل بطولة مصغرة بين المنتخبات الثلاثة والبداية من مباراة المغرب وزامبيا بلوساكا والمفاجأة هزيمة مدوية يمنى بها المنتخب المغربي برباعية نظيفة قبل أن يحقق الفوز إيابا بملعب سانية الرمل بتطوان بهدفين نظيفين لتعود أمال التأهل من ولو أن الأمر صعب جداً إذ بات لزاما على النخبة المغربية تحقيق الانتصار ذهابا وإيابا على الزايير لإقتناص ورقة العبور لكأس العالم.

مباراة الذهاب بكينشاسا عرفت تسجيل وصمة عار في جبين كرة القدم الإفريقية فكل الطرق غير المشروعة أبيحت في هذه المباراة واستعمل الكونغوليون كل الوسائل الغير القانونية ليطيحوا بأسود الأطلس بمباركة من الحكم لامبتي الذي نسي أنه يدير مباراة في كرة القدم وليس المصارعة الحرة . المباراة انتهت بفوز الزايير بثلاثية وانطلقت بعدها احتجاجات الجامعة التي رفعت شكاية لكل من الاتحاد الدولي والإفريقي لتقابل المطالب المغربية بأذان صماء ما دفع الجامعة لإعلان الإنسحاب من مباراة الإياب ومقاطعة كأس إفريقيا 1974 بمصر احتجاجا على الظلم الذي تعرض له المنتخب المغربي آنذاك.

فيما الزايير تأهلت لمونديال ألمانيا الغربية 1974 موقعة على أسوأ مشاركة لمنتخبات إفريقيا بالمونديال بعدما منيت بهزائم ثقيلة 2_0 ثم 9-0 و3-0 أمام كل من اسكتلندا،يوغوسلافيا والبرازيل.

حكيمي من آخر مباراة جمعت المنتخب المغربي بنظيره الكونغولي

زملاء أشرف حكيمي سيكونون أمام فرصة تاريخية لرد دين العام 1973 حين يتواجه المنتخبان ذهابا في 25 مارس و إيابا في 29 منه وضمان التأهل السادس للمونديال والثاني تواليا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى