أخبار عالمية

هل فعلا فاز بيريز و سيقام السوبر أم أنه انتصار معنوي؟

كثر الحديث في الساعات القليلة الماضية عن إمكانية إقامة بطولة السوبرليغ الأوروبي بعد قرار محكمة العدل الأوروبية الذي أنصف بيريز (ريال مدريد) و شريكه في فكرة البطولة لابورتا(برشلونة). فما مدى إمكانية إقامة البطولة في الواقع ؟ و ما علاقة محكمة العدل الأوروبية و الإتحاد الأوروبي (الإقتصادي) بالموضوع ؟ و لماذا تقف الحكومة البريطانية في وجه المشروع ؟

فكرة إقامة بطولة السوبرليغ الأوروبي التي تضم نخبة الأندية الأوروبية و أعرقها جاءت للوقوف في وجه احتكار الإتحاد الأوروبي لكرة القدم و عدم استفادة الأندية من بنسب كبيرة من العائدات المالية التي تدرها البطولات المنظمة من الويفا بالإضافة لصعوبة منافسة الدوري الإنجليزي الممتاز من الناحية الإقتصادية عوامل جعلت بيريز و معه رؤساء بعض الأندية الأوروبية الكبيرة تفكر في إحداث بطولة جديدة تستفيد من مداخيلها بشكل أكبر مما تستفيده من البطولات المنظمة من الويفا.

الفكرة بدأت في البداية بدعم 12 ناديا هم: ريال مدريد، برشلونة،أتليتكو مدريد، إنتر، ميلان، يوفنتوس، مانشستر سيتي، مانشستر يونايتد، ليفربول، توتنهام، أرسنال، تشيلسي قبل أن تتراجع معظم الأندية عن المشاركة بفعل ضغط الويفا،الفيفا و الإتحادات المحلية للعبة و يبقى الغريمان ريال مدريد و برشلونة الوحيدان المتشبثان بالفكرة و يتم اللجوء لمحكمة العدل الأوروبية.

ما علاقة محكمة العدل الأوروبية بالموضوع ؟

محكمة العدل الأوروبية هي جهاز تابع للإتحاد الأوروبي الإقتصادي و كون موضوع الدعوى متعلق بالإحتكار فقد تم اللجوء لها بدل المحاكم الرياضية و لأن من مبادئ الإتحاد الأوروبي كتكتل اقتصادي عدم الإحتكار كان من المعروف منذ البداية أن الحكم سيكون لصالح ريال مدريد و برشلونة و في مصلحة البطولة.

هل يعني هذا القرار إقامة البطولة ؟

قرار المحكمة هو انتصار معنوي لبيريز رئيس ريال مدريد و شريكه لابورتا أما البطولة بشكلها المقترح من الصعب إقامتها لأن معظم الأندية الكبيرة ترفض البطولة إضافة إلى أن قرار محكمة العدل الأوروبية يسري فقط على الإتحاد الأوروبي لكرة القدم وليس على الإتحادات المحلية إضافة إلى أنه لا يسري على الحكومة البريطانية التي تقف هي الأخرى في وجه هذا المشروع كونها باتت خارج الإتحاد الأوروبي (الإقتصادي) منذ سنوات.

ما علاقة الحكومة البريطانية بموضوع إقامة بطولة السوبرليغ ؟

الحكومة البريطانية تقف في وجه البطولة لأنها تراها كمنافس للدوري الإنجليزي الممتاز الذي يعتبر أهم مورد اقتصادي رياضي ببريطانيا و إقامة بطولة من هذا النوع سيؤثر على هذه المداخيل و بالتالي تضغط الحكومة البريطانية على أنديتها لرفض هذا المشروع الكروي.(كمثال على أهمية مداخيل الدوري الإنجليزي في الاقتصاد البريطاني فقد بلغت القيمة المضافة المتولدة عن الأنشطة المرتبطة بالبريميرليج بشكل مباشر أو غير مباشر 7,6 مليار جنيه استرليني موسم 2019/2020 و هي فترة كان يشهد فيها العالم ركودا اقتصاديا بسبب الجائحة).

السؤال الأهم هل من المستحيل إقامة السوبرليغ ؟

إقامة البطولة بشكلها المقترح سابقا شبه مستحيل نظرا لكل ما ذكرناه في الأسطر السابقة لكن قد تقام البطولة بشكل آخر في حال الوصول لإتفاق بين الإتحاد الأوروبي لكرة القدم و أصحاب فكرة البطولة و حتى إن لم تقم البطولة فإن الويفا ستعيد النظر في بطولات الأندية التي تنظمها خاصة من الجانب المادي و قيمة استفادة الأندية من مداخيل هاته البطولات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى