الفرق المغربيةمسابقات

السوبر الإفريقي بنكهة مغربية فلمن تكون الغلبة

يوسف البليلي/ 9 شتنبر 2022

يستضيف المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط الليلة نهائي السوبر الإفريقي بين الوداد الرياضي الباحث عن ثاني ألقابه بالبطولة و نهضة بركان الساعي للتتويج بباكورة ألقابه في المسابقة في عرس كروي إفريقي بنكهة مغربية.

الوداد الرياضي سبق له لعب مباراة السوبر الإفريقي في ثلاث مناسبات م الأولى عام 1993 أمام أفريكا سبور الايفواري بأبيدجان وخسر حينها بركلات الترجيح بعد نهاية المباراة بالتعادل 2-2 ، المرة الثانية كانت سنة 2003 أمام الزمالك بستاد القاهرة وخسر الوداد اللقب مرة أخرى بعد الهزيمة 3مقابل واحد.
أما المرة الثالثة فكانت ثابتة في سنة 2018 أمام تي بي مازيمبي الكونغولي بالمركب الرياضي محمد الخامس و توج بلقبه الأول بفضل الهدف التاريخي لأمين تيغزوي في آخر أنفاس المباراة.

نهضة بركان بطل كأس الإتحاد الإفريقي سبق له لعب السوبر الإفريقي في مناسبة وحيدة كانت سنة 2020 أمام الأهلي المصري وخسر المباراة بهدفين لصفر.

المباراة ستكون فرصة جديدة لتسويق كرة القدم الوطنية على المستويين الإفريقي و العالمي في مباراة ستشهد حضورا جماهيريا غفيرا من أنصار الفريقين الطامحين لحصد لقبيهما الثالث في السنة الحالية.فهل تكون الغلبة لأبناء عاصمة البرتقال أم لوداد الأمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى