أخبار عالمية

مانشستر سيتي يفك شفرة دفاع سيميوني

في مباراة رمى فيها بيب جوارديولا ثقل هجومه على الفريق الاسباني اتليتيكو مدريد الذي تحت قيادة المدرب سيميوني، هذا الاخير ضل صامدا تحت الضغط الانجليزي الى حين الدقيقة 70’

دخل الفريق الانجليزي كالعادة بخطة 433 ذات المهاجم الوهمي بقيادة البلجيكي كيفين ديبروين، اما في الجهة المقابلة، الفريق الاسباني اعتمد الدفاع المتأخر بخطة 532 ساعيا للخروج باقل الاضرار امام متصدر الدوري الانجليزي مانشستر سيتي.

سارت المباراة كما كان متوقع ألا و هو هجوم البلوز على الفريق الاسباني صاحب الدفاع القوي الذي كان يعتمد على المرتدات

الفريق المدريدي لم يصنع اي فرصة طوال الشوط الاول و ضل مدافعا امام الكم الهجومي من طرف البلوز، وظلت سيطرة مانشستر سيتي على الكرة ولكن دون خطورة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

في الشوط الثاني اندفع سيتي ل لهجوم بشكل أكبر وقابله هجمات مرتدة خطيرة من أتليتكو مدريد.

وانطلق جريزمان بهجمة مرتدة مستغلا خطأ فى تنفيذ ركلة ركنية لمانشستر سيتي ليخطف الكرة وينفرد بالمرمي من منتصف الملعب في الدقيقة 47.

قبل أن يعود الدفاع ويجبره على لعب الكرة بشكل خاطئ.

استمر البلوز في الضغط دون جدوى في الوصول الى شباك اوبلاك الى حين دفع جوارديولا ب3 تبديلات دفعة واحدة لاعادة احياء خط الهجوم وأشرك كل من فيل فودين وجاك جريليش وجابريال جيسوس بدلا من رياض محرز وستيرلينج وجوندوجان في الدقيقة 69.

ومن أول لمسة له استلم فودين الكرة ومررها إلى دي بروين ليضعه في مواجهة المرمي، ويسدد النجم البلجيكي داخل شباك أوبلاك مسجلا هدف مانشستر سيتي الأول في الدقيقة 70.

واستمرت سيطرة مانشستر سيتي على اللعب حتى نهاية المباراة، ليطلق الحكم صافرة النهاية ويعلن فوز الزرق بهدف دون رد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى