أخبار عالمية

قمم ومعارك كروية مثيرة خلال شهر مارس

يوسف البليلي 03/03/2022

اربطوا الأحزمة واستعدوا لرحلة مارس الممتعة المليئة بالمباريات الحارقة والمعارك الكروية الطاحنة فوق ميادين القارة العجوز التي اقترب الإعلان عن حاكميها الجديد الذي سيتربع على عرش التشامبيونزليج وبين هذا وذاك الإثارة ستكون حاضرة بقوة في مباريات الدوريات الخمس الكبرى والبداية من نزال مانشستر بين اليونايتد والسيتزن الأحد المقبل في قمة قمم إنجلترا التي سيحشد لها بيب غوارديولا ورالف رانجليك كل الأسلحة المتاحة للفوز وتسيد المدينة كرويا.

سهرة الثلاثاء (8مارس)
سيسعى ليفربول بقيادة أسد التيرنغا ماني والفرعون صلاح لإقتلاع رؤوس أفاعي إنتر الطامحة لتعويض سقطة الذهاب و إسقاط الليفر في قلب الأنفيلد.
الأليانز أرينا سيكون مسرحا لمباراة من نوع خاص بين أصغر مدربين في النسخة الحالية من البطولة ماتياس جيسلي (33عاما) مدرب ريد بول سالزبورغ وجوليان ناغلسمان (34عاما) مدرب العملاق البافاري بايرن ميونيخ يسعى خلاله كل مدرب لإثبات أنه الأفضل في الساحة حاليا بين المدربين الشباب.

معركة تكسير العظام بين ريال مدريد والبي إس جي (الأربعاء 9مارس)
ستصوب الأنظار نحو أشرس مباريات هذا الدور بين النادي الملكي الطامح لتعويض خسارة الذهاب الصغيرة ضد النادي الباريسي المدجج بأرمادة من النجوم على رأسهم البولغا ليونيل ميسي الذي سيعود مرة أخرى للعب في قلعة السانتياغو برنابيو لكن هذه المرة بقميص مختلف غير الذي اعتاد على ارتداءه في السنوات الماضية. قمة البرنابيو لن تلعب في الميدان فهناك جوانب أخرى سيكون لها دور في حسم القمة أبرزها قضية الغزال الفرنسي كيليان مبابي.

صراع المركز الرابع (12مارس)
ستكون الجولات القادمة حاسمة في صراع المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا خصوصا بين الرباعي مانشستر يونايتد،توتنهام، ويست هام و الأرسنال و مباراة الشياطين الحمر والسبيرز ستكون واحدة من المحطات الحاسمة في هذا السباق حين يتواجهان في الأولد ترافورد في 12 من مارس الجاري.

ديربي إنجلترا (20 مارس)
حرب التاريخ والعراقة تعود للواجهة من جديد بين رغبة الإنتقام الطاغية لدى اليونايتد و جمهوره من خسارة الذهاب المذلة أمام الريدز وبين طموح رجال كلوب الساعيين للتتويج بالبريميرليج وخطف اللقب من قطب مانشستر الآخر مانشستر سيتي.

كلاسيكو الأرض (20مارس)
صراع العاصمة المستبدة والإقليم الساعي للإنسلاخ من جلدها في شقه الكروي يعد بكثير من الإثارة والتشويق في مباراة الإياب بعدما نجح زرقاء اليمامة تشافي في إعادة شيء من بريق النادي الكاتالاني الذي فقد في آخر السنوات ضعف استغله أبناء العاصمة وفرضوا سيطرتهم المطلقة على آخر خمس مباريات جمعت بينهما سيطرة يسعى مهندس برشلونة الجديد تشافي لإيقافها فيما الميستر كارلو انشيلوتي يعد العدة والعتاد لضرب أحلام تشافي عرض الحائط.فما يتفوق في كلاسيكو الأرض طموح تشافي أم خبرة أنشيلوتي؟

هو إذن شهر الملاحم الكروية الحاسمة في صراع التتويجات وحجز المراكز المؤهلة لأغلى المسابقات الأوروبية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى